منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس
center][img][/img]
سلام المسيح معك
انت غير مسجل بالمنتدي فااذا حبيت الاشتراك معانا والانضمام لاسرة منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس اضغط هنا للتسجيل
او للدخول من هنا
هنا في المنتدي مش هنخلي نفسك في حاجة
وقوة البابا كيرلس والانبا مكاريوس تحفظك

[img][/img]
[/center]

منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس

منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس بقنا يرحب بكل الزوار اهلا وسهلا بكم في المنتدي

شاطر | 
 

 الخلاص فى المفهوم الارذوثوكسى ( الجزء الثالث)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raheel
ابنة من ابناء البابا كيرلس الادارة
ابنة من ابناء البابا كيرلس  الادارة
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 17/07/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: الخلاص فى المفهوم الارذوثوكسى ( الجزء الثالث)   الأربعاء يوليو 29, 2009 9:10 pm

لا خلاص الا بدم المسيح وحدة

لا إيمان ولا أعمال بدون هذا الدم 0 ان الإيمان هو إيمان بدم المسيح ، والأعمال هى أعمال مؤسسة على استحقاقات دم المسيح 0 وكما يقول الرسول بولس : ( بدون سفك دم لا تحدث مغفرة )
( عب 9 : 22 ) 0
فما هو اذن مركز دم المسيح فى قضية الخلاص ؟ وما هو مركز الايمان ؟ 00 وما هو مركز الأعمال ؟

الأعمال بدون دم المسيح


لا يوجد خلاص الا بدم المسيح ، جميع الأعمال الصالحة مهما سمت ، مهما علت ، مهما كملت ، لا يمكن أن تخلص الانسان بدون دم المسيح 0
لذلك فان الأبرار الذين أرضوا الرب بأعمالهم الصالحة فى العهد القديم ، انتظروا هم أيضا فى الجحيم الى أن أخرجهم منه السيد المسيح بعد صلبه 0
ان الأعمال الصالحة وحدها لا يمكن أن تخلص الانسان بدون الايمان بدم المسيح والا كان الوثنيون ذوو الأعمال الصالحة يخلصون بأعمالهم ‍‍!! حاشا 0
وكقاعدة عامة أقولها لكم :
جميع الآيات التى وردت فى الكتاب المقدس تهاجم الأعمال ، هى عن الأعمال وحدها بدون دم المسيح ، أو عن أعمال الناموس ( الخاصة بشريعة العهد القديم )
لذلك عندما يقول الرسول : ( لا بأعمال فى بر عملناها ) ( تى 3 : 5) ، أو عندما يقول : ( ليس من أعمال كيلا يفتخر أحد ) ( أف 2 : 9 ) انما يقصد الأعمال وحدها بدون دم المسيح 0 وهكذا ان وجد انسان يعمل أعمالا صالحة ، وهو غير مؤمن ، فان بر الناموس هذا لا يفيده شيئاً وأعماله الصالحةوحدها لا تخلصه بدون الايمان 0
مثل هذا الشخص غير المؤمن ، تقول له : ان أعمالك كلها لا تكفئ آمن بالرب يسوع فتخلص 0

هناك فرق جوهرى أساى بين الكلام الذى يقال للمؤمن ، والكلام الذى يقال لغير المؤمن 0 فى حديثك مع غير المؤمن ، يجب أن تحطم جميع الأعمال، كلها بدون دم المسيح لا تفيد شيئا ، مثل هذا تقولله : أن أعمالك لا تخلصك 000 الذى يخلصك هو دم المسيح 0 ان دم المسيح هونقطة البدء فى موضوع الخلاص 0
ولكن بعد أن يؤمن ، ينبغى أن تحدثه عن الأعمال الصالحة التى تليق بايمانه ، لأن الايمان بدون أعمال ميت 0 ( يع 2 : 20 )
لماذا لا يكون الخلاص الا بدم المسيح ؟ 00
1- الخطية هى عصيان لله ، وتعد على حقوقه ، وعدم محبة له 000
والله غير محدود ، اذن فالخطية غير محدودة لأنها موجهة ضد الله غير المحدود 0
ومهما عمل الانسان فان أعماله محدودة ، لذلك لا تغفر الخطية الا كفارة غير محدودة 00
ولا يوجد غير محدود الا الله 0 لذلك لم يكن هناك حل لمغفرة الخطية سوى أن يتجسد الله ذاته ويموت 0 ويكون موته كفارة غير محدودة ، توفى عدل الله غير المحدود ، فى الاقتصاص من الخطية غير المحدودة 0 الموجهة ضد الله غير المحدود 0
2- هذا الكلام ينطبق على خطيئة آدم كما ينطبق على خطية أى انسان ، لأن الخطية هى الخطية ، وعدل الله هو هو ، وعقاب الخطية تفتقدنا ، وقد افتقدنا فملا وخلصتنا بدم المسيح الذى به وحده الخلاص 0
3-من أجل هذا قال معلمنا بولس الرسول : ( متبررين مجانا بنعمته بالفداء الذىبيسوع المسيح ، الذى قدمه الله كفارة بالايمان بدمه لاظهار بره من أجل الصفح عن الخطايا السابقة ) ( رو 3 : 25 ) 0 وقال أيضا : ( الذى خلصنا ودعانا دعوة مقدسة ، لا بمقتضى أعمالنا ، بل بمقتضى القصد والنعمة التى أعطيت لنا ) ( 2 تى 1 : 9 )
وقال أيضا : ( لا بأعمال فى بر عملناها نحن ، بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثانى وتجديد الروح القدس ) ( تى 3 : 4 ، 5 ) 0 وقال أيضا : ( لأنكم بالنعمة مخلصون ، بالايمان 0 وذلك ليس منكم ، هو عطية الله 0 ليس من أعمال كى لا يفتخر أحد ) ( أف 2 : 8 ) 0
وقال أيضا : ( فان كان بالنعمة ، فليس بعد بالأعمال ، والا فليست النعمة بعد نعمة ) ( رو 11 : 6 )
اننا نورد هذه الآيات التى يستخدمها البروتستانت ، ولا نخبئها ، لأننا لا ننكر نعمة الله علينا ، ولا ننكر خلاص الله المجانى الذى أعطاه لنا ، ولا ننكر أننا كنا كلنا ( أمواتا بالذنوب والخطايا ( أف 2 : 1 ) 0
ولولا دمه الأقدس لهلكنا جميعاً 0
ولكننا نضع هذه الآيات فى موضعها الحقيقى ، ونعترف أننا خلصنا بدم المسيح 0
4-ولكننا نقول أن دم المسيح شئ ، واستحقاق دم المسيح ش آخر 0 ان دم المسيح كاف لمغفرة خطايا العالم كله ، فهل حظى العالم كله بالغفران ؟!
لقد ( أحب العالم حتى بذل ابنه الوحيد ) ( يو 3 : 16 ) فهل خلص العالم كله بهذا البذل ، أم خلص فقط ( كل من يؤمن به ) ؟
اذن فدم المسيح موجود ، مستعد ، مستعد أن يخلص ، وكاف للخلاص ، ولكن للخلاص شروطا يجب ان تستوفى حتى يكون الخاطئ مستحقا لهذا الدم الذى به الخلاص 0
وهكذا أيضا يقول يوحنا الحبيب فى رسالته الأولى عن المسيح أنه ( كفارة لخطايانا 0 ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم أيضا ) ( 1 يو 2 : 2 ) كفارة المسيح اذن غير محدودة تكفى لمغفرة جميع الخطايا لجميع الناس فى جميع الأجيال ، فى الماضى وفى الحاضر وفى المستقبل 0

ولكن مع وجود دم المسيح هناك أشخاص هلكوا ، وأشخاص يهلكون ، وأشخاص سيهلكون ! ذلك لأن استحقاقات دم المسيح لها شروط معينة 0

شروط الخلاص بدم المسيح


أريد من جهة هذه الشروط أن أضع أماكم أربعة أمور جوهرية جداً وهى :
1- الايمان
2- المعمودية
3- الأسرار الكنسية اللازمة للخلاص
4- الأعمال الصالحة


الأيمان

-شرط الإيمان :
والإيمان شرط أساسى لاستحقاق دم المسيح 0 وهكذا قال السيد المسيح عن نفسه : ( 000 لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية ) ( يو 3 : 16 ) 0
وتظهر أهمية هذا الشرط لاستحقاق دم المسيح ، من قول الكتاب فى نفس الإصحاح من فم السيد المسيح نفسه :
( الذى يؤمن به لا يدان 0 والذى لا يؤمن قد دين ، لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد )
( يو 3 : 18 )
ويظهر هذا الشرط أيضا من قول يوحنا الرسول فى خاتمة إنجيله : ( 000 وأما هذه فقد كتبت لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح هو ابن الله ،
ولكى تكون لكم إذا آمنتم حياة باسمه ) ( يو 20 : 31 ) 0 هناك شرط إذن وهو أن الخلاص يكون لكم إذا آمنتم 0
وبهذا وعظ بولس الرسول فى أنطاكية قائلا : ( 000 انه بهذا ينادى لكم بغفران الخطايا 0 وبهذا يتبرر كل من يؤمن 000 ) ( أع 13 : 38 ، 39 ) 0
وقد وضح ربنا يسوع المسيح أنه بدون شرط الإيمان هذا لا يمكن أن يكون خلاص بقوله لليهود :
( إن لم تؤمنوا إني أنا هو تموتون فى خطاياكم ) ( يو 8 : 24 ) 0
ما أخطر هذه العبارة ( تموتون فى خطاياكم ) ‍ ! دم المسيح موجود ، قادر أن يخلص 0 ولكنه لا يمكن أن يخلصك بدونك 0
يجب أن تقدم شرط الإيمان ، لكى تخلص بدم المسيح 0 إنه الشرط الأول ، ولكنه ليس الشرط الوحيد 0 إنه الخطوة التى تؤهلك للمعمودية 0
شرط الإيمان هذا ورد فى قول بولس وسيلا لحافظ السجن ( آمن بالرب يسوع فتخلص أنت وأهل بيتك ) ( أع 16 : 31 ) 0
2 – ما هو الإيمان ؟ 00
إن كلمة الإيمان كلمة واسعة جداً جداً ، تدخل فيها أمور كثيرة 0 وإن كان بولس الرسول قد قال اننا ( قد تبررنا بالايمان ) ( رو 5 : 11 ) فماذا يقصد بهذا الايمان قد تبررنا به ؟
لذلك يضع بولس الرسول أمامنا سؤالا خطيراً جداً فى موضوع الايمان 0 اذ يقول ( جربوا أنفسكم ، هل أنتم فى الإيمان ؟ 00 امتحنوا أنفسكم ) ( 2 كو 13 : 5 ) إذن لابد أن نختبر أنفسنا ونرى هل نحن حقا فى الإيمان أم لا 0 ما هو هذا الإيمان ؟ 00
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخلاص فى المفهوم الارذوثوكسى ( الجزء الثالث)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس  :: قسم البابا شنوده : :: من كتبه-
انتقل الى: