منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس
center][img][/img]
سلام المسيح معك
انت غير مسجل بالمنتدي فااذا حبيت الاشتراك معانا والانضمام لاسرة منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس اضغط هنا للتسجيل
او للدخول من هنا
هنا في المنتدي مش هنخلي نفسك في حاجة
وقوة البابا كيرلس والانبا مكاريوس تحفظك

[img][/img]
[/center]

منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس

منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس بقنا يرحب بكل الزوار اهلا وسهلا بكم في المنتدي

شاطر | 
 

 امنا اريني فخر الرهبنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميلاد ماهر نزية
ابن من ابناء الانبا مكاريوس عضو مميز جدا
ابن من ابناء الانبا مكاريوس عضو مميز جدا
avatar

عدد المساهمات : 885
تاريخ التسجيل : 11/08/2009
العمر : 38
الموقع : العدارء مريم مدنية نصر

مُساهمةموضوع: امنا اريني فخر الرهبنه   الأحد نوفمبر 01, 2009 7:01 am

++بمناسبه عيد نياحه الام اريني (موضوع متكامل)++


سلام ونعمه ليكم يا اجمل اعضاء
موضوعنا النهارده عن امنا اريني فخر الرهبنه مثال المحبه والتواضع






سيرتها العطره


بسم الثالوث الأقدس



الأم الفاضلة
تماف ايرينى


تماف ايرينى
بزغت شمس حياتها فى مدينة جرجا محافظة سوهاج فى 2 أمشير 1652 ش الموافق 9/2/1936م ودعى أسمها فوزية وكانت البكر، شقيقة لأربع بنات وولدين
+الأب: يسىّ خلة
+الأم: جنيفياف متى ساويرس الفيزى [من عائلة الفيزى بالنخيلة]


ميلادها:
تعثرت الأم فى ولادتها مما جعل الخواجة متى يتجة إلى كنيسة مارجرجس للصلاة من اجلها فى الوقت التى كانت تطلب هى معونة ام النور
فأضاءت الحجرة بنور سمائى بهى جداً وظهرت ام النور ومعها العظيم مارجرجس خلفها
فتقدم قديسنا وخبط بيدة بخفة على ظهرها 3 خبطات (ظهر ام تماف ايرينى) ففى الحال نزلت طفلة جميلة تلقتها ام النور على يديها ورشمتها بعلامة الصليب وقدمتها لأمها قائلة: [دى مش بتاعتكم...دى بتاعتنا،ولكن اهتموا بتربيتها]


معموديتها:
فى حفل عائلى بهيج نالت فوزية سر المعمودية المقدس على يد الأنبا بطرس أسقف أخميم وسوهاج [1920م -1951م] فى دير الأنبا شنودة رئيس المتوحدين.
اخبرهم نيافتة برؤيتة للأنبا شنودة وهو يباركها عند خروجها من جرن المعمودية [صلاة المتواضع تبلغ كما من الفم إلى أذن اللة] (مار اسحق السريانى)


نمت فوزية مع عائلة، عرفت بالقداسة وعمق حياتها مع الرب القدوس وشركتها الحية مع القديسيين وتسربلها
بفضائل عديدة خاصة عمل الرحمة...


رأت فوزية ان ليس هناك من يهتم بتنظيف كنيسة العذراء ، ففكرت ان تمضى هى وصديقاتها ويقمن سوياً بتنظيفها....وبالفعل بذلن مجهوداً خيالياً حتى اصبحت فى صورة لائقة وكان ذلك فى يوم 21 من الشهر القبطى اى فى تذكار ام النور وقبل مغادرتهن الكنيسة ظهرت لهن ام النور وقبل مغادرتهن الكنيسة ظهرت لهن ام النور وهى تبتسم وقالت لهن:
[انا متشكرة...انا فرحانة بكم، لأنكم نظفتهم بيت إلهى وابنى، اللى على اسمى] ثم باركتهن واختفت.


كانت فوزية مشتاقة جداً لحياة الرهبنة لذلك كانت فكرة الرهبنة تسيطر عليها وتشتغل فكرها ولكنها لم تكن تعرف طريق أديرة للراهبات...
كان عندها مقصورة فيها3 صور مدشنة لرب المجد القدوس والست العذراء والشهيد مارجرجس فكانت تنير قنديل وتضع امامهم كل يوم ورد.
كانت شديدة الأرتباط بخالتها مفيدة التى كانت تشاركها بمشاعرها لذلك اتفقنا ان الأكبر سيذهب إلى الدير اولاًَ، ثم تذهب الأخرى بعدها...
كانت مفيدة (خالتها) جميلة جداً لذلك اجبروها على الزواج وبالفعل تمت خطوبتها ولكن قبل الإكليل راحت تبكى امام صورة ام النور وتقول (هايجوزونى يا أم النور وأنا عايزة اترهبن )
فظهرت لها العذراء مريم وقالت لها : (قولى لوالدتك إن ما كنتوش ها ترضوا اروح الدير العذراء هاتأخذنى عروسة لأبنها..)
لم تصدق امها كلامها وتصورت إنها تود الهرب من الزواج، وبينما كانت مفيدة تستعد لحفل الزفاف ، شعرت بصداع شديد فوقعت وهى نازلة على السلم وماتت فى الحال......
وعندما علمت فوزية (وهى بنت اختها _وهى أيضاً الأم تماف ايرينى) بخبر انتقالها تعبت جداً وبكيت بمرارة وحرقة..فرأت فى رؤيا: عذارى كثيرات منيرات فى ثياب بيضاء ومعهن خالتها مفيدة...ففرحت بها جداً ودار بينهما هذا الحديث :
كدة برضة تعيطى علىّ .. دة انا مبسوطة فى الفردوس ومكانى جميل جداً واجمل حاجة فية ربنا يسوع اللى سمح لك تشوفينا تتعزى وتفرحى وتبطلى بكاء.
فوزية : مين اللى معاكى دول؟!
مفيدة : كل دول عذارى كان نفسهم يترهبنوا ولم تتحقق لهم هذة الرغبة، فعاشوا بطهارة وجاهدوا فى العالم وربنا حسبهم كأنهم ترهبنوا بالضبط واحنا رايحيين نزور القديسة دميانة والأربعين عذراء ونعيد معاهم..


فوزية : طيب انا عايزة آجى معاكى .
مفيدة : استأذنى ماما فى الأول.
فوزية : رحت سألت ماما، قالت لى ما تروحيش معها ، احنا عايزينك.
مفيدة : انت هتترهبنى وهتبقى رئيسة دير وهيبقى لك بنات كثيرة وبعدها هاتيجى معانا .


عندما استيقظت، قصت للعائلة ما رأتة، فتعجبوا..!!وكان ذلك اليوم يوافق فعلاً عيد القديسة دميانة والأربعين عذراء
، فظلت فوزية تصلى وتطلب من الرب القدوس ان يرسل لها كنزاً تبنى بة ديراً لتجمع فية كل البنات الراغبات فى حياة الرهبنة ويدبر لها امرها بصلوات القديسة دميانة
وذات ليلة بينما تصلى بدموع رأت شاباً جميلاً ومضيئاً يقول لها :[انت بتعيطى لية؟ إنت لك إية فى البيت دة غير الصور دى؟يالا على ديرى].
فسألتة انت مين؟!!
فقال: انا شهيد اسمى ابى سيفين ووضع الصور فى حضنى وأختفى... وفى الصباح ذهبت لأبونا بطرس كاهن كنيسة العذراء وقصت له ما رأتة وسألتة عن الشهيد!! ففتح لها السنكسار وقرأت سيرتة وتعجبت لأنها لأول مرة تعرفة!!!
وتكرر ماحدث...فأخبرت أبونا وأنها تخشى من الضربة اليمينية ولكنه قال لها:[اصبرى...هيعمل حاجة معاك]
وفعلاً...فى الليلة الثالثة ظهر لها باللبس الرسمى(ضابط)ودار بينهما هذا الحديث:
القديس: انا عايزك لديرى فى مصر .
فوزية : (بأندهاش) دير فى مصر؟!!!
القديس: ايوة...انا هأخذك على الدير وبعض الراهبات هناك بتستضفن اقاربهن عندى وستراك راهبة او اكثر ويسألونك إنت قريبة مين؟ فلا تجيبى بكلمة...ابتسمى فقط.
فوزية: ارشم الصليب.
(لأنها خشيت من الضربة اليمينية فوجدتة رشم الصليب وهى كانت دائماً تصلى وفى يدها الصليب)
القديس: يالا متخافيش.
ووجدت نفسها فوق الحصان وفى ثوانى كانت فى الدور الثانى فى الدير وبالفعل قابلتها راهبتان.. وقالا لها: إنت ياحلوة قريبة مين من الأمهات؟ فأبتسمت وصمتت كوصية الشهيد الذى لم يره احد من الراهبات وأخيراً...
القديس: شوفتى لدير.
فوزية: آه...بس آجى إزاى..؟!!
القديس: إلهى حيدبرها لك.
وبعد ذلك رجعها إلى بيتها فى جرجا..!
وكثير من هذة الأحداث قابلتها فوزية (الأم ايرينى) وظهر لها الكثير من هؤلاء القديسيين حتى وفاتها..ز


وفاتها:
لقد بلغت امنا الغالية ميناء الخلاص بعد رحلة مجيدة حتى وهى فى وسط آلامها وأمراضها الكثيرة التى احتملتها منذ البداية بفرح كذبيحة حب خالصة اوقدتها يومياً إلى اخر لحظة من حياتها ، فجمعتها الملائكة كأفخر حبات بخور أوقدت على جمر الحب الإلهى، وصعدت بها مكللة بالمجد والبهاء الأبدى الذى وهبة لها ملك الملوك ورب الأرباب بالمسرة والرضا...
فى الساعة السادسة مساء يوم الثلاثاء 31 أكتوبر 2006 م الموافق 21 بابة 1723ش الذى يوافق تذكار ام النور القديسة الغذراء مريم انطلقت روحها الطاهرة..
وتم مراسم صلوات التجنيز يوم الخميس 2 نوفمبر 2006م الموافق 22 بابه 1723ش
فهنيئاً لها بالمجد والكرامة التى تستحقها بركة صلواتها تكون معنا جميعاً
آمــــــــين



مجموعة كبيرة من صور امنا الغالية تماف ايرينى



اجمل قصص الام ايرينى




فيلم أمنا ايرينى الجزء الثانى





لينكات التحميل



1


2



أو من هنا


1


2



أو هنا



1


2


وأيضاً هنا


1


2




ترنيمه بجد جنااااااااااااااان كليب لطماف ايرينى للتحميل



rapidshare.com __1608___1583___1575___1593____1610___1575____1571 ___1605___1609____1573___1610___1585___1610___1606 .html






++مديح تماف ايرينى صوت وتمجيد كمان++






شريط (( نغمات الام ارينى)) للشماس بولس ملاك



الوجه الاول : http://www.4shared. com/file/33801921/f0921398 /1_online.html?dirPwdVerif ied=d27b84b3



الوجه الثانى : http://www.4shared. com/file/33824297/bb4e23d5 /2_online.html?dirPwdVerif ied=d27b84b3



معجزه للام اريني


في الخامس من يوليو 2000 إذ سمح لي إلهي بزيارة مصر، بعد زيارتي لقداسة البابا شنودة الثالث، اشتقنا إلى نوال


بركة الشهيد أبي سيفين وبركة الأم "تاماف" إيريني رئيسة الدير.

كنت أُشفق عليها بسبب مرضها الشديد فلم أكن أود تكرار الزيارة للدير، لكن بعد الغيبة الطويلة انطلقنا إلى الدير. بدأت
كعادتها تروي لنا عن عمل اللََّه العجيب خلال قديسيه، خاصة القديس الشهيد أبي سيفين.
ما أدهشنا جميعًا أنه كلما تحدثت عن عمل اللََّه تزداد قوة وترفض أن تصمت ، روت لنا مجموعة كبيرة من القصص،
أذكر الآن إحداها.
لقد مرت بها فترة عانت من المرض حتى صار جسمها يكاد يكون أسود كثوب الرهبنة، وقد نُقلت إلى المستشفى، إذ
حُملت إلى قسم العناية المركزة ورأت المرضى وقد ظهرت أجزاء من أجسامهم رفضت. صمم أخوها الدكتور عزت أن
يهيئ لها جناحًا خاصًا بها مهما كلفه الأمر، وقد وضعت فيه كل الأجهزة.
كان الكل فاقد الرجاء في شفائها، لكن من أجل الضمير كان الأطباء يبذلون كل الجهد لعلاجها، وكان أغلب الأطباء
مسيحيين، وكان رئيس القسم متدينًا لكنه يرفض تمامًا فكرة شفاعة القديسين وصلواتهم عنا. كان يحب تاماف إيريني
من أجل تقواها في المسيح يسوع، لكنه لم يكن يصدق شيئًا مما ترويه عن عمل اللََّه خلال قديسيه.
فجأة إذ كانت في حالة صحية سيئة للغاية أشرق نور في حجرتها رآه كثيرون ممن في المستشفى.
ظهرت لها السيدة العذراء مريم بصورة جميلة للغاية وبجوارها شاب جميل الهيئة وديع في بهاءٍ عجيبٍ. قالت لتاماف:
"ماذا أفعل معكِ يا إيريني، فإن هذه هي المرة الرابعة التي تُؤجل فيها قضيتك. في كل مرة يطلب مني القديس أبي
سيفين من أجلك، وأنا لا أستطيع أن أرد له طلبه، فكنت أطلب من أجلك أمام ابني الحبيب!"
عندئذ رأت تاماف الشهيد أبي سيفين ينحني أمام القديسة مريم وهو يقول "متشكر، متشكر، متشكر يا أم الفادي الحبيب".
ثم اختفت القديسة مريم وأيضًا الشهيد أبو سيفين. وفجأة فج نور قوي ملأ الحجرة وخارج الحجرة مع بخور قوي الرائحة
ملأ العنبر، انطلق كثيرون نحو الجناح الذي فيه تاماف وكانوا مندهشين لما حدث.
أخيرًا جاء الطبيب رئيس القسم، وإذ دخل الجناح قال ما هذا؟ إنها رائحة عجيبة لم اشتم مثلها من قبل. ثم انطلق
نحو تاماف وقال لها: "اخبريني هل أبو سيفين ظهر لك؟"
ابتسمت إذ تعلم أنه لا يؤمن بذلك وقالت له: "لماذا تقول هذا؟" أجابها: "إن الأمر واضح تمامًا فرائحة الحجرة عجيبة جدًا،
ثم علامات الصحة قد ظهرت على وجهك. وإذ تطلع إلى الأجهزة الطبية المحيطة بها قال لها: كل شيء قد تغير تمامًا!




معجزه اخري
معجزة لامنا ايريني جميلة جدا ***



هو شاب يعمل بأحد المطابع التى كُلفت بطباعة صور طماف إيرينى .


ولما رأى القداسة فى الصور وكذلك عدد الصورالكبير الذى يطلب من المطبعة بأستمرار..


طلب من الخادم الذى يوصل الصور الى الدير أن يخذ منه ورقه ويضعها عند قبر أمنا ايرينى وفعل الخادم ...


وفى الزيارة التاليه للخادم للمطبعة ..


فوجئ بهذا الشاب يسأله أيه الىّ عملته فىّ ده..


رد الخادم عملت فيك أيه؟ ..


قال الشاب ماذا فعلت بالورقة التى أعطيتها لك..


رد الخادم حطيتهالك عند أمنا أيرينى زى ماطلبت !


ففوجئ بالشاب يبكى ويقول له سأحكى لك ماحدث بسبب هذه الورقة


أنا معتاد السهر يوميا مع أصدقاء السوء


وفى الليله التى أعطيتك فيها الورقة ..


سهرت معهم وكالمعتاد كان هناك أشياء خطاءة كثيرة من شرب خمر وخلافه


وعدت الى المنزل بعد منتصف الليل ودخلت أنام فورا


وبعد قليل أحسست بشئ يوقظنى من النوم


وفوجئت بأمنا معى فى الحجرة


صرخت أنتى أمنا إيرينى أنا عارفك من الصور


ردت عليه أيوه أنا


هو أنت مش طلبت منى أصلى لك


قلت لها أنا؟


قالت أيوه أنت مش بعتلى ورقه أنهارده


هو يصّح برده تطلب منى أصلى لك وبعدين تعمل اللى بتعمله ده ...


أنا مش عيزاك ترجع للحجات الوحشه دى تانى ... وأختفت بعد ذلك


وطلب هذا الشاب من الخادم أن يأخذه معه للدير لزيارة أبى سيفين وطماف إيرينى ويوعدهم مش حيرجع تانى للى كان بيعمله


ًصلاتها تكون معنا...
اشفعى فى انا كمان ياامى ...

واخير تمجد لللام اريني


تمجيد الأم إيريني *
القرار : السلام لك يا تاماف



- فى كنيسة الأبكار فى مجمع الأطهار قائمة بكل وقار


- فى سن الشباب فضلت رب الأرباب عن الأهل و الأصحاب


- تركت الأرضيات حبا فى السموات يا شفيعة فى الضيقات


- و البابا يوم رسامتك تنبأ و قالك أما تكونى لشعبك


- ينطبق قول الرسول عليك أنت يا بتول لشعبك أكملت الجهاد على طول


- فى دير أبى سيفين علمتينا الكثير من تراتيل و مزامير


- و ايرينى كان اسمك و سلام كان فعلك مع كل من طلبك


- حبيتى أبى سيفين وفى ديره خدمتى سنين بلأمانة فى كل حين


- علمت الراهبات الطاعةو الثبات فى محبة رب القوات


- المعجزات قدمتى مع كل من أراد من كل الطبقات


- قدمتى العطايا نفذتى الوصايا محبة فى رب البرايا


- أخذتى المرض صليب محبة فى الحبيب ليكون لك نصيب


- العذراء و أبى سيفين حبوك هما الأثنين لطلباتك مستجيبين


- و الناس لما شفوكى طلبوكى و نادوكى و شفيعة أخذوكى


- و عمرتى دير كرير لحبيبك فيلوباتير شهيد اللله القدير


- أحتملتى الآلام يا عروسة للديان حبيبتنا فى كل آن


- و فى أثناء سفرك الى جرجا بلدك لم يتركك وحدك


- عملتى العملية لأخو أمنا برتينيا فى أثناء العشية


- و أبونا مرقس طلب صلواتك حضرت له بنفسك


- رجعت له الحياة الدكتور لما رآه قال ده شئ من الإله


- و طول فترة مرضك دايما شاكره ربك وشكرك من قلبك


- الخاطى سامحتيه المرتد رجعتيه المكسور قومتيه


- و فى مركز الحياة أنتقلتى الى السما فى مساء يوم الثلاثاء


- أنتقلتى لحضن الحبيب مع لوقا الحبيب وهذا أحسن نصيب


- ياريت نحيا حياتك أذكرينا فى صلاتك قدام عرش إلهك


- طوباكى ثم طوباكى يا حبيبة مولاكى المسيح أتى و دعاكى


- تفسير اسمك فى أفواه كل المؤمنين الكل يقولون يا إله أمنا أيرينى أعنا أجمعين



بركه صلاتها تكون معنا امين

صلوا من اجل ضعفي
مع تحياه قسم سير القديسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://MIDO123MILAD@YAHOO.COM
 
امنا اريني فخر الرهبنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي البابا كيرلس والانبا مكاريوس  :: منتدي سلة المواضيع المكررة-
انتقل الى: